قالوا عن قلب المرأة

المواضيع الأدبية التي لا تندرج ضمن باقي الأقسام إرسال إلى Facebook ارسال الى تويتر
  1. 09-03-2008, 09:33 PM
    دفين الحزن

    قالوا عن قلب المرأة

    قالوا عن قلب المرأة





    عن قلب المرأة قالوا
    - قلب المرأة لؤلؤة تحتاج إلى صياد ماهر" .

    - "عبقرية المرأة تكمن في قلبها" سقراط

    - تحب المرأة أولا بعينيها ثم بقلبها ثم أخيرا بعقلها.

    - تهب المرأة قلبها للرجل بكل سهولة ولكن الصعوبة عندما تريد أن تسترده.

    وقلوب النساء ثلاثة:

    - قلب يستهدف عقل الرجل

    - وقلب يستهدف جيب الرجل

    - وقلب يفتح لأي رجل !!!

    وفي قصيدة لفاروق جويدة بعنوان "كان لي قلب" يقول:

    القلب يا دنياي يقتله الجليد

    لا شيء في عمري جديد

    لو كنت أرجع مرة

    و أشم عطر مدينتي قبل الزفاف

    كانت طهارتها تشع النور في هذي الضفاف

    يا ليتني يوما أراها في ثياب حيائها

    لكنها.. قتلت جنين الحب في أحشائها

    و مضت تعيش حياتها بين الذئاب

    و على ضفائر شعرها نام العذاب

    و بجلدها الفضي أنفاس و عطر.. و اغتصاب

    و زوابع الصيف الحزين

    تجيء حبلى بالتراب

    و مدينتي الحيرى بقايا.. من شباب

    و أمام دخان المدينة

    صار قلبي.. يحترق

    تتعثر الأنفاس في صدري..

    و صوتي يختنق

    و أعود أذكر قريتي

    كم كان طيف الحب يملأ مهجتي..

    و أنامل الأشواق كم عزفت لشدو طفولتي..

    و جدائل الصفصاف كم نظرت إلينا في الخفاء

    و حياؤها الفطري يمنعها

    و تجذبها حكايات اللقاء

    يا ليتني يوما أعود لقريتي..

    الناس فيها كالطيور الراحلة

    يمشون في صمت و ينسون السفر..

    و يداعبون الليل و الأغصان.. في ضوء القمر

    فيهم وفاء الطيبين المخلصين من البشر

    أما أنا.. قد كان لي قلب

    و ضاع على الطريق

    و غدوت فيك مدينتي مثل الغريق..

    و مضيت في الطرقات أحكي قصتي..

    قد كان لي قلب يعيش الحب طفلا

    مثله مثل البشر

    قد كان لي وتر مع الأحزان ينسيني..

    و حطمت الوتر


    قد كان لي أمل تبعثر في الليالي.. و اندثر

    قد كان لي عمر ككل الناس..

    ثم مضى العمر

    ماذا أقول؟؟!

    وتقول نازك الملائكة في قصيدة "قلب ميت"

    نعم , مات قلبي , أين أحزان حبه ؟

    وأين أمانيه ؟ وأين أغانيه ؟

    حرارته أضحت رمادا مهشما

    وأحلامه ذابت على صدر ماضبه

    هو الآن ثلجي العواصف, بارد

    يقضي مع الأشباح غر لياليه

    ويرعبه ذكر الممات وليله

    فيدفن نيران الأسى في قوافيه

    وكان له من قبل هيكل معبد

    يغنيه في أحلامه وصلاته

    من الحب والأحلام صاغ رواءه

    وألقى عليه أمنيات حياته



    م,ن

    من مواضيع دفين الحزن :


  2. 09-03-2008, 10:38 PM
    وزير السلطان

  3. 10-03-2008, 12:18 AM
    دفين الحزن

المواضيع المتشابهه

  1. آخر مشاركة: 22-09-2012, 10:59 PM
  2. آخر مشاركة: 17-05-2011, 01:43 AM
  3. آخر مشاركة: 06-05-2008, 01:00 AM
  4. آخر مشاركة: 26-04-2008, 06:33 PM
  5. آخر مشاركة: 24-09-2007, 12:25 PM